الطرية الأمثل لأختيار نظارة تناسب وجهك من أجل إظهار جمالك

 

نقدم لك في النص الأتي بعض التعليمات التي من شأنها إعانتك نحو اختيار النظارة المناسِبة لوجهك ، فاختيار النظارة المناسِبة يلزم أن يتم اهتمام بعض الموضوعات فيه .

قد يظهر اختيار النظارة المناسِبة أمر سلس ولا يفتقر إلى عديد من التفكير، ولكن عندما تختار نظارة تعجبك وتتعجب لاحقا لمَ يظهر وجهك غريبا تدرك حينها أن الشأن ليس بالسهولة التي اعتقدتها. نقدم لك في النص الأتي بعض التعليمات التي من شأنها إعانتك نحو اختيار نظارة حديثة .

هناك أربعة أمور عليك مراعاتها نحو اختيار النظارة المناسِبة :

1.  شكل الوجة

القاعدة الأساسية هنا هي التناقض. الغاية من التناقض أن يتعاون محيط النظارة مع شكل الوجه بهدف إضفاء انسيابية وتكامل بين بعضهما القلة. عليك أن تختار من أُطر النظارات ما يناقض شكل وجهك. إعرف شكل وجهك أولا. هل لديها وجها يميل إلى الاستدارة؟ أم تعتقد أنك من أصحاب الوجوه المستطيلة حيث يتكاثر طول وجهك عن عرضه وتمتلك ذقنا طويلة؟ أم أن وجهك يضيق نحو الجبهة وعظمة الخدين في حين يتكاثر عرض مساحة خط الفك ليرسم شكل المثلث؟ إذا كنت لديها وجها مربعا أو مستطيلا عليك أن تلجئ للأطر المستديرة أو البيضاوية. أما إذا كنت من أصحاب الوجه المستدير أو البيضاوي تكون الأطر المربعة أو المستطيلة هي النظارة المناسِبة لك. أما أصحاب الوجه المثلث أو الفؤاد، فتعد النظارات الرياضية أو نظارات عيون القطة أو النظارات ذات الأُطر السميكة هي أمثل أنواع النظارات. كما عليك إذا كنت من أصحاب العيون الضيقة أن تتجنب اختيار إطارات النظارات التي تضيف إلى الشعور بضيقها.

2.  السن، والشخصية، والغرض

عليك أن تراعي نحو اختيار النظارة الموائمة أبعاد أخرى مثل السن. يليق بالشباب الأُطر الملونة بأشكالها الحديثة المغيرة، أما الأضخم سنا وذوي المناصب تناسبهم الأُطر التقليدية بألوانها الحيادية. تخيل أن يلبس رجل في منتصف السن نظارة شبابية ذات محيط ملون في الشغل. لن تكون ذلك النظارة هي الأفضل في ذلك الموقف. النظارة الموائمة هي إضافة لمظهرك وشخصيتك فاحرص أن تكون عاملا إيجابيا يُحسب لك لا عليك.

2.   الجانب الجمالي للشخصية

يمكن لبعض النظارات أن تضيف هالة جمالية للوجه عن طريق إبرازها لأجمل سمات الوجه. فمثلا أصحاب العيون الزرقاء تلاؤمهم الأطر البرتقالية، أما أصحاب العيون البنية تكون الإطارات بدرجات اللون البني هي الأمثل فيما يتعلق لهم. الأُطر الملونة كالأخضر والأزرق أو الأصفر تلاءم من يمتلكون عيونا خضراء. لا تغفل لون الجلد كذلك فهو عامل مهم نحو اختيار محيط النظارة. فمثلا أصحاب الجلد الفاتحة الوردية يليق بهم الأُطر الشفافة والأُطر الرمادية والزهرية والحمراء وغيرها من الألوان الهادئة. أما أصحاب الجلد الدافئة تليق بهم الأُطر ذات الألوان الترابية والداكنة، لهذا احرص على المراعاة باللون نحو اختيار النظارة المناسِبة.

4.  التكلفة.

تتنوع أسعار النظارات سواء قد كانت نظارات شمسية أو طبية. اختر النظارة المناسِبة لميزانيتك ولكن لا تتسرع باختيار أقل الأثمان طمعا في عقد عملية تجارية فائزة، فقد تكون السعر هو سكون عينيك. قد تلحق النظارات الشمسية ضررا حقيقيا بعدسة العين إن قد كانت مصنوعة من خامات رخيصة. ايضا قد تضر النظارات الطبية بعينيك وتزيد من تضاؤل النظر إن لم تراعي أماط اللثام العين المخصص بك. لهذا احرص على إرجاع عمل أماط اللثام البصر نحو كل مرة تحول فيها نظارتك الطبية. أخيرًا، تَستطيع شراء النظارة المناسِبة من خلال الإنترنت وعقد عملية تجارية جيدة وتوفير العديد من المال. ولكن احرص أن يكون المُصنّع معروفا وموثوقا فيما يتعلق لك. تذكر أن النظارة سواء قد كانت نظارة شمسية أو طبية ستبقى معك وقتا طويلا لهذا عليك أن تتأنى في اختيارها. خذ وقتك في تجربة الأطر المغيرة واستعن برأي أحد أصدقائك حتى تجد النظارة الأنسب والأفضل لك.

ودمتم فى حب الله ورعايتة 

 
 

كلمات متعلقة

ذات صلة

  • No Related Posts

عن الكاتب

 

 

0 تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع شبكه الحب. القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها

كن المعلق الأول على الموضوع.

 
 

اترك تعليقاً